مارسيا ديناردين

مارسيا ديناردين / البرازيل

عندما كنت أعتقد أنني وصلت إلى حدي، أجد أن لديّ القوة للذهاب لأبعد من ذلك." - آيرتون سينا

في يوم ما نسيت بكل بساطة ذلك الذي كان ينبغي عليّ فعله. ليس بأمر غير مألوف: فالناس تنسى. نظرًا لاعتيادي العمل الروتيني المكثف في أحد الألوية العسكرية، لم أكن أعطي النسيان تلك الأهمية الكبيرة. حتى بدأت تكون أكثر تكرارًا. بالإضافة إلى النسيان، كانت هناك أعراض أخرى تشكل إزعاجًا لي. وكانت هذه بداية لمعركة استمرت سنوات لمعرفة مما كنت أعاني: التصلب المتعدد. كوني أم لأربعة أطفال، تقاعدت مبكرًا بسبب العجز عن أداء مهام العمل، أدركت أن التشخيص كان مجرد البداية لأكبر معركة في حياتي. واليوم أبلغ من العمر 44 عامًا وأقدم أحد البرامج الإذاعية، كما أنني متطوعة في جمعية APEMSMAR (التصلب المتعدد في سانتا ماريا). كانت الرغبة في مكافحة المرض واليقين بأنني لدي النزعة المطلوبة لمثل هذا الأمر هي أهم الأدوات. أنا منخرطة تمامًا في هذه القضية لمعرفتي بأهمية المعلومات، فضلًا عن إزالة الغموض عمّا يسمى بـ”الثوابت”. تستمر معركتي قُدُمَا من الآن فصاعدًا لكيلا يضطر الآخرين للمرور بما مررت به، وحتى يروا بأنفسهم قصة شخص لم ييأس، وحتى يشعروا بالأمان للخروج والقتال، وكلها أمور تسير في نفس الاتجاه.

*يتم تعويض المدونين القائمين على مدونة Living Like You ماليًا بقيمة سوقية معقولة مقابل وقتهم. لا يؤثر التعويض المالي الذي يتلقاه المدونين بأي صورة على كتاباتهم وآرائهم أو وجهات نظرهم بشأن الحياة مع مرض التصلب المتعدد.

المدخلات الحديثة بواسطة مارسيا ديناردين

من التقاعد المبكر إلى وظيفة تحبها

مارسيا، مدوِّنة في سوا نعيشها، تشارك كيف تأقلمت مع التقاعد المبكر بسبب إصابتها بالتصلب المتعدد

إقرأ المزيد
يستخدم هذا الموقع الكوكيز (ملفات تعريف الارتباط) لتحسين الموقع وتحسين تجربتك. بمواصلة تصفح الموقع، فأنت توافق على قبول استخدامنا للكوكيز. قم بالنقر هنا إذا كنت تحتاج إلى مزيد من المعلومات و/أو لا ترغب في وضع كوكيز عند استخدامك الموقع: حول الكوكيز (ملفات تعريف الارتباط)
لا تُظهِر هذا مرة أخرى